google-site-verification=762Q3_1wvxJYjbwP0-jsaePejxCcQvkkY4lPlzePecY

القائمة الرئيسية

الصفحات

الأكثر شهرة

السيو 2020 (seo): كيف تتصدر نتائج البحث الأولى

هل تريد أن تعرف ما هو السيو؟ 

وكيف تجعل موقعك يتصدر نتائج البحث الأولى؟ وما هي أفضل الطرق لتصدر نتائج البحث؟

هذا ما سنعرفه في هذه التدوينة لأن موضوعنا اليوم هو :
السيو 2020 وكل ما ترغب في معرفته عنه

السيو 2020 هو موضوع حديثنا اليوم، فالاهتمام بضبطه وتحسينه لتصدر نتائج محركات البحث أمر في غاية الضرورة لذلك يسعى إلى تحقيقه أصحاب المواقع جميعاً، حتى يتمكنون من جني الترافيك المجاني والمستهدف ثم الحصول على أفضل ربح من وراء هذا الأمر، إن كنت ترغب في معرفة تفاصيل نحو هذا الأمر إذن هذا المقالة لك ما عليك سوى متابعة قراءة الفقرات القادمة.

السيو 2020


لكي نتحدث عن السيو 2020 لابد أن نعلم في البداية المفهوم التفصيلي الخاص بتحسين محركات البحث SEO  بصفة عامة.
السيو بصفة عامة هو عبارة عن تحسين المواقع لمحركات البحث وتهيئتها بالإضافة إلى تهيئة الصفحات الخاصة بالمواقع أيضاً وليس صفحة الموقع الرئيسية فقط، وتكون هذه التهيئة أو التحسين معتمدة في الأساس على احتياجات محركات البحث وذلك من أجل أن تتصدر النتائج الأولية لمحركات البحث.
من أشهر محركات البحث التي يتم استخدامها في هذا الأمر هو موقع جوجل.

عوامل نجاح السيو 2020 وتحسينه:



1-الذكاء الاصطناعي Rank Brain

طبقاً لإحدى تصريحات جوجل عام 2017، فقد تم توضيح فيها أن الذكاء الاصطناعي أو Rank Brain  من أهم العوامل التي يتم من خلالها تحسين ترتيب المواقع في محركات البحث وتصدرها، فهذا العامل يحتل لديهم المرحلة الثالثة من حيث الأهمية.
ومنذ صدور هذا التصريح وقد أثبت أهميته البالغة في تحسين السيو وأصبح من عوامل نجاحه.
الذكاء الاصطناعي Rank Brain  باختصار شديد هو عبارة عن نظاماً آلياً يساند جوجل في عملية فرز نتائج البحث المتواجدة به ويرتبها بناءً على عاملين وهما:
  • Dwell Time
  • CTR
تتلخص مهام نظام الذكاء الاصطناعي في القيام بتحليل النتائج الخاصة بالمواقع ومعرفة تفاعلات الأفراد معهم قياسها.
ثم القيام بترتيب الصفحات الخاصة بالمواقع في نتائج البحث تبعاً لتفاعلات المستخدمين.
لمزيد من التوضيح، لنفترض أن عميل ما قام بالبحث في محرك البحث الشهير جوجل Google عن كلمة "التسويق الإلكتروني".
سيلاحظ على الفور ظهور عديد من المواقع في الصفحة الواحدة.
فإحدى هذه المواقع ستتخذ نتيجة أولى والموقع الثاني سيتخذ النتيجة الثانية والموقع الثالث سيتخذ النتيجة الثالثة وهكذا.
فعلى سبيل المثال أن العميل قام بالنقر على الموقع الذي يحتل النتيجة الثالثة.
ليس هذا فقط بل ظل يمكث في هذا الموقع فترة تتخطى الخمس دقائق.
إذن ففي هذه الحالة سيقوم موقع جوجل بإرسال إشارات بأن هذه النتيجة الخاصة بهذا الموقع هي النتيجة الأفضل على الإطلاق.
وبعد مرور فترة قصيرة أسبوع أو أقل سيتصدر هذا الموقع النتيجة الأولى بدلاً من الثالثة.
وهذا باختصار هو ميكانيزم عمل الذكاء الاصطناعي Rank Brain.
فلضبطه على أكمل وجه والحصول على ما تريد ما عليك سوى الاهتمام بجعل موقعك قادر على جذب الزوار وأن يظلوا متواجدين داخله لفترة طويلة جنباً إلى جنب لضرورة الاهتمام بعامل الـ CTR.

2- الروابط الخلفية Back links

مجال السيو متسع للغاية فالبداية به ما هي إلا مجرد نقطة لمشوار جديد.
أي بمجرد أن تنتهي من كتابة تدوينة أو مقالة لابد أن تنتقل للخطوة التي تتبعها وهي بالفعل ما سنختص بالحديث عنها في هذه الفقرة.
وهي خطوة البدء في عمل روابط خلفية قوية لها وأيضاً الحصول على إشارات اجتماعية أو Social Signals.
الـ Social Signals هي عبارة عن مشاركة مقالاتك على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك Facebook وتويتر Twitter  وبنترست Pinterest وما إلى هذا.
دعونا نعود مرة أخرى عن الحديث عن الروابط الخلفية Back links لندرك أنها من العوامل الهامة للغاية في ترتيب نتائج البحث.
فهي باختصار شديد عبارة عن روابط عدة توجد في مواقع أخرى غير موقعك الأساسي لتشير إليه من خلالهما.
ووظيفتها الأساسية تتخلص في تحويل زوار المواقع الأخرى التابعة لنفس مجالك والمتواجد بها رابط موقعك إلى موقعك الأساسي.
لذا فإذا كانت روابطك المتواجدة في المواقع الأخرى قوية وذات جودة عالية إذن هذا يزيد من فرصة تقوية موقعك لدى محركات البحث الشهيرة وتصدره للنتائج الأولية.
لكن خذ في اعتبارك أنه في حالة إن كان الموقع حديث أي تاريخ تأسيسه لا يتخطى الشهرين.
إذن لابد من توخي الحذر وعدم بناء باكلينك فيه بسرعة تامة.
لأن هذا قد يجعل موقعك محط لشكوك جوجل حين يكون الموقع جديد لذا في هذه الحالة عليك بالابتعاد عن هذا الأمر بعداً تاماً.
 واللجوء إلى الحل المثالي ألا وهو أن تعتمد على طريقة Social Signals بدلاً من الباك لينك، ثم التطرق إلى الباك لينك بعد ذلك.
ولكن في البداية لابد أن يكون الحد الأقصى للباك لينك لا يتخطى عدد 2 روابط خلفية.
لأن الأوقات الأولية في المواقع أي الفترات القصيرة التي تتبع تاريخ إنشاء هي الفترات الأهم على الإطلاق التي لابد من الاهتمام بالموقع فيها وتوخي الحذر من الوقوع في أي مشكلات.

3- سيو الموقع الداخلي


بالرغم من أننا قمنا بتوضيح بعض المعلومات الهامة التي تشير بأهمية الباكلينك في الفقرات السابقة إلا أن هذا الأمر لا ينفي أهمية السيو الداخلي للموقع أو يقلل منه أبداً.
فبدون الاهتمام بالسيو الداخلي للموقع والرغبة في ضبطه ليكون على أكمل وجه لن يتمكن موقعك أبداً من أن يتصدر محركات البحث وإن كنت تملك باكلينكس قوية!
لذلك، لابد أن تعلم أن السيو الداخلي للموقع يشمل عوامل عدة يجب العناية بها، أبرزها مثل ما يلي:
  • سرعة القالب في الموقع
سرعة القوالب في المواقع يعد عامل في غاية الأهمية ويعتبر أمر ضروري للغاية لذا لابد من الاهتمام به للحصول على ما نريد في محركات البحث نظراً أنها تؤثر به بشكل أساسي.
ولكن قد يأتي في خاطرك، ما علاقة هذا الأمر بتصدر نتائج محركات البحث؟
فالإجابة باختصار شديد تتلخص في ردك أنت حين تتخيل أنك زائر لموقع ما ولاحظت أن التحميل فيه يتم بشكل أكثر بطء، وحين تفتح صفحة تلو الأخرى أو صورة تلو الأخرى تجد تحميلها بطيء للغاية، فهل سيكون قرارك هو الاستمرار في هذا الموقع أم لا؟
بالتأكيد ستكون إجابتك هي لا، وستخرج منه خلال وقت قصير، لقد وضح من وراء ذلك الأمر أن جميع الزوار سيفعلون هذا أيضاً وسكون رد فعلهم مشابه تماماً لرد فعلك مع أي موقع بطيء.
لأن ذلك الأمر يعمل على زيادة معدل الارتداد وهذا بالطبع هو ما يؤثر سلبياً على نتائج هذا الموقع في محركات البحث، وهنا تكمن العلاقة بين سرعة القالب وتصدر النتائج في محركات البحث.
وقد تحدثنا في مقال سابق عن أفضل قوالب بلوجر لعام 2020
  • وضع اسم ووصف مثالي للموقع
الاسم الخاص بالموقع ووصفه من أهم عوامل السيو الداخلي التي يجب وضعها في اعتبارك عند الاهتمام بتحسين السيو 2020.
ففي حالة أنك تستخدم الووردبريس يمكنك أن تلجأ لإضافة اليوست سيو Yoast Seo الشهيرة لكي تسهل عليك وضع الاسم والوصف المثالي للمقالات داخل الموقع.
أما في حالة أنك تستخدم البلوجر فيمكنك أن تنفذ ما يلي:
تستطيع ضبط الاسم والوصف ووضعهما في الموقع الخاص بك من خلال الذهاب إلى إعدادات الموقع من صفحة موقعك الرسمية، ثم قم بالنقر على خيار الأساسية من هذه الصفحة.
وفي هذه الصفحة قم بوضع كلاً من العنوان والوصف في منطقتهما الملائمة بشكل مباشر والتي ستجدها واضحة أمامك.
لابد من أخذ في الاعتبار أيضاً والاهتمام بوضع وصف لكل مقالة أو تدوينة تضعها على حدة.
فالاهتمام بهذا الأمر يحسن تصدر موقعك في نتائج محركات البحث.
فتستطيع إتمام ذلك في التدوينة التي أنشأتها من خلال فتح التدوينة التي ترغب في إنشاء وصفاً لها.
ثم النقر على خيار وصف البحث الذي ستجده يسار التدوينة وقم بوضع الوصف الملائم بشرط أن يحوي الكلمة المفتاحية ويكون ذو حجم مناسب في هذا الحقل.
  • عامل Session Duration
المقصود بهذا العامل هو جعل الزائر يقضي مزيد من الوقت داخل الموقع أي أقصى وقت ممكن سواء في صفحة معينة داخل الموقع أو في أي صفحة أخرى بداخله أيضاً.
ففي الحالتين يكون الغرض الأساسي من وراء هذا الأمر هو مكوث الزوار لفترات طويلة داخل صفحات الموقع.
ويتم هذا الأمر من خلال الاهتمام بالتدوينات أو المقالات المتواحدة بالموقع بحيث تكون ذات مستوى جودة عالي وتحقق للقراء أعلى استفادة ممكنة عن طريق كتابتها بأسلوب حصري ومشوق مع وضع الصور والفيديوهات التي تمكنك من تبسيط الشروحات التي تضعها في المقالة.
جنباً إلى جنب إلى ضرورة وضع روابط أخرى خاصة بمقالات أخرى تتحدث عن نفس موضوع مقالاتك لتحقيق أعلى استفادة ممكنة للزوار.
  • تحسين معدلات الارتداد بالموقع
الاهتمام بتحسين معدل الارتداد الخاص بموقعك من أهم عوامل تحسين السيو الداخلي الخاص بهذه المواقع.
فإذا لم يتم الاهتمام بها على أكمل وجه، سيؤثر هذا سلبياً على الموقع الخاص بك بكل تأكيد ليس هذا فقط بل من الممكن أن تمنع ظهوره بشكل نهائي أيضاً في نتائج محركات البحث.
فمحرك البحث بصفة عامة يحدد المصداقية الخاصة بك تبعاً لمعدل الارتداد الذي تشهده.
وذلك كما شرحنا لك في الفقرات السابقة ووضحنا لك أن معدل الارتداد هو مقدار الوقت الذي يقضيه الزائر داخل الموقع الخاص بك.
فإذا قام زائر ما بالدخول إلى الموقع الخاص بك ثم لم يشاهد سوى صفحة واحدة فقط وقام بالخروج من الموقع.
فهذا دليل قاطع أن معدل ارتداد موقعك سيكون مائة بالمائة وهذا الأمر غير سار ابداً.
لأن إذا كان هكذا فإن نسبة ظهوره في نتائج البحث الأولية تكاد تكون منعدمة أما إذا أنخفض وأصبح 50 % فهذا يعد الأفضل لموقعك، لأن هذا هو ما يفضله محركات البحث بل أقل من ذلك أيضاً.

نصائح عامة لتقليل معدلات الارتداد

  • الكتابة بأفضل أسلوب والاهتمام بتحسينه أولاً أولاً
  • عمل تحديثات عالية الجودة والكفاءة للمحتوى بشكل مستمر
  • اختيار الكلمات المفتاحية بأسلوب صحيح واستهدافها بشكل جيد
  • الاهتمام بجعل صفحات الموقع ملائمة للهواتف المحمولة والأجهزة الأخرى
  • الاهتمار بتصميم الموقع وتنسيقه بأفضل كفاءة ممكنة وجعله مرن في التعامل
  • القيام بإنشاء صفحات الانتظار
  • السعي إلى إنشاء المصداقية مع الزوار
  • ملائمة المواقع وتوافقه مع جميع المتصفحات
  • إنشاء مقالات عالية الكفاءة تمكن كافة الزوار من العثور على إجابتهم وبالتفاصيل.

  • إضافة الموقع في أدوات مشرفي المواقع Google Search console
هذا العامل من العوامل الفعالة للغاية لتحسين السيو 2020.
فمن خلال قيامك بإضافة موقعك في أدوات مشرفي المواقع Google Search console ستستطيع من خلاله أن تتعرف على التحليلات التفصيلية الخاصة بالموقع وبالتالي القدرة على التقييم الأداء العام للموقع مما يعزز ويحافظ على ظهور هذا الموقع في نتائج محركات البحث.
ليس هذا فقط بل يساندك أيضاً في معرفة كافة المشكلات التي قد يواجهها موقعك مع تقديم حلول لها لتحصل على ما تريد بشكل فوري وتتصدر نتائج محركات البحث.
بهذا نكون قد قدمنا لكم معلومات تفصيلية عن السيو 2020 التي يجب أن تسعى إلى تنفيذها في موقعك وضبطها بشكل جيد لكي تحقق كافة رغباتك في تطوير موقعك شكرا والى اللقاء في موضوع آخر.
reaction:
خالد أبوبكر مدون وكاتب عربي تاريخ الميلاد 2003. طموحي انشاء موقع عربي تعليمي يختص بكل جديد في عالم الانترنت والاجهزة الذكية. هدفي الإفادة وليس الربح. وبتشجيعكم استمر!

تعليقات